الخميس، 16 فبراير، 2012

_ 107 _ أبو الَهُول ... يُودِعْ القرن التاسع عَشر



 بينما كان القرن التاسع عشر يُلملم أوراقه التى إمتلئت بالكثير من الاحداث الهامة و المهمة و المؤثرة، و أصبح على مشارف الانحسار و الرحيل، و قبل ان تفتح الصفحة الاولى من كتاب القرن العشرين الذى سوف يملئه البشر لاحقاً بأحداث دموية و حربيين عالميتين ، التقطت هاتين الصورتين لــ أبو الهول بين عامى 1880 و 1899 و بينهما مَرَ 19 عاما ، و سنلمح فى الصورتين الفرق بينهما
يعنى فى 19 سنة، تم بحمد الله الكشف عن الرِجل" بكسر الراء" اليمين للتمثال و حضور رَجُلين " بفتح الراء" و جمليين " جمع جَمل" و مصور جديد من زاوية تصوير مختلفة، عشان الصورة الاقدم فيها رَاجل واحد،... و الصورة الاحدث انضم إلى الراجل الاولانى  راجلين تانيين، وبقوا تلت رجاله و جملين و مصور و تمثال ..وأنا وانت

نتكلم جد شوية بقى:
أبو الهول أو سفنكس معني الاسم " الإله حور"  إله الشمس عند قٌدماء المصريين ، هو تمثال لمخلوق أسطوري بجسم أسد " القوة " ورأس إنسان " الحكمة" و يقع على هضبة الجيزة على الضفة الغربية من النيل في الجيزة، مصر. وهو أقدم المنحوتات الضخمة المعروفة, يبلغ طوله 73.5 م, وعرضه 6 م, وارتفاعه 20.22م.  بناه المصريون القدماء من المملكة القديمة في عهد الفرعون خفرع (2558-2532 قبل الميلاد).
بما يعنى أنه وقت التقاط هذه الصورة كان قد مَرَ تقريباً أكثر من 4412 عاماً علىَ نحت هذا التمثال العظيم  من 2532 ق م ... إلى 1880 ب م
يعنى الملك : خفرع حكم مصر لمدة 26 سنة و ترك لنا تمثال ابو الهول،.... و الهرم الثانى بإسمه، ... و شعور بالفخار
و المَدعوُ : حسنى مبارك حكم مصر 30 سنة وترك لناَ الفِلول، ... و الفساد،... و الافساد،... و حكم العسكر،... و 526 منشأة بإسمه، .... و شعور بالقرف

 ملاحظة: يتجه التمثال نحو الشرق وكان لدى التمثال أنف طويل ومع الاحتلال الفرنسي في مصر حاولوا تحطيم هذا التمثال بمدفع فلم يستطيعوا سوى تحطيم الأنف فقط


تحياتى .. ونلتقى فى خروشة جديدة .....  بإذن الله
عمــــر المصـــــــرى


30200






إجمالي مرات مشاهدة الصفحة