الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

_ 114 _ إحتراف الشقاء ..مهنة الفقراء

الزمان : 1911
المكان: مرةً فى "مصر" و مرةً اُخرى فى بلد الاراضى الواطئة "هولاندا"
الحدث: الفقراء يمتهنون جَر المراكب الشراعية
التفاصيل: كانت المراكب الشراعية التى تُبحر منذ مئات السنيين فى المجرىَ المائى " نهر عريض او قناة مائية " متنقلة بين البلاد و القرى و المدن الواقعة على الضفتين ناقلة سلع تجارية، كانت تواجه مُشكلة كبيرة عندما تَسكٌنْ الرياح، و تضعف قوة الدفع المكتسبة من امتلاء الشراع بالهواء، فكانت تحتاج الى من يدفعها"الهواء" او يسحبهاَ" البشر " و فى هذا الزمان إرتزق الكثير من فقراء الناس من مهنة جَر المراكب و سحبها الى هدفها المبتغى أو على الاقل سحبها حتى تَهبُ رياح قوية تملء الشراع فتحرك السفن الصغيرة و المراكب.
قد يثير شفقتك أن ترى فى الصورة الاولى ثلاثة رجال مصريون يسحبون مركب أو مركبين داخل احدى الترع المتفرعة من نهر النيل، لكن ما قولك أن كان فى نفس الزمن الغابر و نفس العام كانت من تقوم بهذه المهنة الشاقة هى إمرأة وحيدة فى بلاد بعيدة.
الشقاء كان يطال جميع البشر فى بلادنا و بلاد الاخرين ... الفقراء غالباً يتشابهون فى العيش و يتشاركون فى الشقاء


عمــــر المصـــــــرى

32030






الأحد، 26 فبراير، 2012

_ 113 _ .. الحلاّق فى القاهرة عام 1905

الصورة أُخذت عام 1905 " يعنى اكتر من 100 سنة" الصورة التقطت لاحد محلات الحلاّقة فى القاهرة ، وسوف نلاحظ أنَ:
-       المحل رغم عدم اتساعه، يتضح انه مَرَ وقت طويل على إنشاءه، لكن صاحبه زينه بنقوش عربية و نوافذ من المشربيات الدقيقة ..."راجل صاحب مزاج و ذوقه تمام "
-       الحلاّق شمّر عن ذراعيه " صحته كويس و شكله راجل مفترى و معندهوش تفاهم" شمّر عن ذراعيه و هو يحلق بالموس " عــ الزيرو " و الزبون مستسلم مثلنا جميعا حينما نستسلم ليد الحلاّق ... لا جديد
-       توجد منشفة "باشكير او فوطة" معلقة على نافذة خشبية على يمين الحلاّق، يُفهم انه يغسل رأس الزبون بعد الحلاقة، يظهر معلقاً على الحائط إنائين قد يكون أحدهما هو ما يغسل فيه روؤس الزبائن ..." بصراحة شِكلُهم يخوف"
-       يوجد على الحائط ايضا أمواس حلاقة " شبّه المطوة قرن الغزال" مجهزة و مسنونة و معلقة على الحائط
-       على الحائط ايضا، مرآة مستديرة مثل التى يمٌسك صبىّ الحلاق بمثيلتها... " طيب عمنا الزبون هيحلق زيرو يبقى محتاج المرايا يشوف ايه بيها؟ "
-       على يسار المحل، يجلس رجل، لا يفهم إن كان زبون ينتظر دوره، أو عازف ينفخ فى الغاب ، أو متسكع يقضى وقتاً  ... " عالم فاضية و رايقة"
-       الغريب انه على يمين المحل، تجلس فتاة أو امرأة، من المستحيل انها أتت لتحلق شعرها، وايضا من الصعوبة ان تكون اُم الزبون الذى يحلق شعره فى الداخل،... " انا موش مرتاح لوجود الست دى"
-       و أخيراً الصبى المسكين يبدوا أنهُ نال عقاباً من الاسطى فحلق له نصف رأسه، بينما أشعث النصف الاخر بشعر غير منتظم ... " يعنى جت علىَ العيّل الغلبان؟ "


تحياتى .. ونلتقى فى خروشة جديدة .....  بإذن الله
عمــــر المصـــــــرى


31770






الجمعة، 24 فبراير، 2012

_112_ الناس الغَلابةَ .. غَلابة


هذه الصور تعود إلى بدايات القرن الماضى ، وقد التقطت فى ريف مصر الفقير وقتها، بعد مائة عام تقريباً ما زالت بعض الناس من أهلنا فى ريف مصر تعيش نفس الحال و الاحوال.


أمام هذا البيت" إن جاز لنا القول أنهٌ بيت" أمام البيت جلست هذه الفتاة بينما خلفها وقف هذا الصبى، المؤلم هنا أن ملامح الفتاة للوهلة الاولى قد يظنها البعض أنها اُم الصبى، كل عناصر الصورة سوف تُترجم لعيونكم  ما ظهر من ملامح معيشتهم، وماَ خُفىَ كان أبئس.


هذه الصورة التقطت فى أحدى قُرى الاسماعيلية، و مَنْ عاش او تعايش مع الريف سوف يستطيع بسهولة أن يُسمىِ عناصر الصورة كما عرفهاَ، الملقاة على الارض ليست أطلال بل هى أدوات المعيشة لربة البيت وقتها، الغريب فى الصورة أن أهل البيت اختفوا منه و بقى ...... حمارهم


و هنا ستجد أن مَنْ يَجُر و يدور هذه الساقية " التسمية ليس لها علاقة بساقية الصاوى" ستجد هنا الجَمل هو مَنْ يقوم بالمهمة وليس الابقار او الجاموس او حتى الحَميِر هذه واحدة، أماَ ثانية الملاحظات ان الساقية ذات التروس الخشبية ، و فى حد ذاتها هى طراز قديم جداً كان منتشر فى النصف الثانى من القرن التاسع عشر و ليس الساقية المعدنية المستديرة التى انتشرت لاحقا فى بداية القرن العشرين. أماَ ثالث الملاحظات فهى عدم وجود آى عنصر بشرى لمراقبة الجمل او تحفيزه


أماَ هذه الصورة فهى ليست جزيرة سياحية بل هى جزء من احدى قرى دلتا مصر بعد ان غطت القرية مياه الفيضان السنوى، فتقطعت اوصال القرية الى جُزر متناثرة، وهنا وقف الرجلين مع الحمار فى إنتظار من ينقلهم الى جزء آخر من بلادهم، من يشاهد هذه الصورة بتركيز جيد و مزاج معتدل سوف يتفهم لماذا أكتب رقم 18 الان.


كان معكم فى هذه الخروشة من ريف مصر : رَجُلين و جَمل و حِمارين و صبى مُبتسم و فتاة بائسة الاسمال، .... و مازالت الناس الغَلابةَ ...... غَلابـــــــــــــــــــــة


عمــــر المصـــــــرى



31570









   

الثلاثاء، 21 فبراير، 2012

_ 111 _ بتاع الفول سنة 1911


اليوم صورتان جديدتان، يعودا إلى تاريخ 1911، فى مكانين مختلفين و توقيت  مختلف و اشخاص و شخوص مختلفة ، غالباً يسألنى الكثير من الاصدقاء عن مصدرى لهذه الصور القديمة العتيقة التى انشرها، و دائماً أرى أن الاجابة ليست لهاَ آى اهمية،... المهم نشاهد الصورتين ثم نعود لسرد الملاحظة العابرة
الصورة الاولى
-       البائع يتحدث بودْ الى زبون يبتسم للبائع برضى .. يظهر الواد مبسوط لانه ضرب طبق فول محترم و ظبط دماغه ببصلة
-       وقفت سيدة على يسار البائع وهى تنتظر دورها، وقد التفت فى ملبس شعبى بسيط و محتشم ..  ايوا صح، بس رجليها حافية ليه
-       تجلس إمراة اخرى على الارض و تحمل على رأسها صينية قد تكون تحمل داخلها شيئاً ترتزق منه ببيعه للعامة ... افتكرت انها قاعدة بتعمل حاجة تانية
-       البائع يضع فوق راسه طاقية و فوق الطاقية فَرشة قماش"حاواية" ليحمل كل ادواته أثناء تنقله بها، سعياً وراء رزقه
-       طاولة البيع و إناء الفول و باقى الاطعمة و كذلك الطاولة كل هذا وضع على قفص من الجريد على شكل اسطوانة... ايوا صح و الراجل حاطط كمان فوطة قماش لزوم التنضيف و يمكن بيخزن العيش جوا قفص الجريد
-       المشهد برمته  كان بالنهار على طريق زراعى و خلفهم تُرعة و على يمين الصورة شجرة  ضخمة ... ايوا واضح..موش معقول يعنى هيقف يبيع فول قدام القصر بتاع الباشا .. الفول للناس الغلابة موش للبشوات
-       جميع مِنْ بالصورة أجسامهم قوية و متناسقة
الصورة الثانية
-       تتشابه بعض مكونات الصورة مع سابقتها، يضاف انها فى مكان مُغلق ... يمكن يكون دكانة مثلا او جنب سور الجامع
-       يتحدث البائع الى زبون على يساره يهمُ بقضم قطعة خبز.... ايوا شكل الزبون مستطعم العيش او كان جعان اوى المسكين
-       الجالسان على الارض، تستغرب انهما فرشا طعامهما على الارض و حاولت قدر جهدى ان أتيقن إن كان تحتهما بُسطت اى فرش قماشية او حصير، فلم أتأكد
-       الصبى الجالس على اليسار يقضم خبزه ، يبدوأ انه ينتظر الفول أو انه قضى على الفول و يقضم خبزه من الوضع مرتكزاً ... الارتكاز على مرفق وضع كسل او راحة يستنتج منه انه أكل بالفعل و شبع، يرتاح الجسم و يسترخى بعد ان ينال ما ينقصه
-       الرجل الجالس على يمين الصورة يمسك بيمينه بصحن يبدوا فارغاً، بينما فى يده الاخرى أمسك بإناء الماء، يفهم من وضعه انه لم يأكل بعد، ففى جلسته ترقب و انتظار و تحفز، ينتصب الجسم عندما يتأهب لشىء قادم ... و الفول قادم لا محالة
-       جميع مِنْ بالصورة أجسامهم قوية و متناسقة 

عمــــر المصـــــــرى

31100


الاثنين، 20 فبراير، 2012

_110_ .. الجاسوس الغامض 1917


هذه الصورة تُغطى قصة متشابكة الاطراف و الازمنة و الامكنة و الشخوص ايضاً ، إن لم يكن معروفاً للكثير مناَ أن الغواصات أُخترعت قبل الدبابات، فهذه القصة ستبسط ما جرىَ، اثناء الحرب العالمية الاولى 1914-1919 كان الاسطول البحرى البريطانى و ليس الانجليزى، وكان يتمركز فى اقصى شمال اسكوتلاندا فى جزيرة Orkney، هذا عام 1917 ، فقرر الالمان ان يرسلوا غواصاتهم لتدمر و تُغرق اسطول الاعداء، و بعد أن انتهت الحرب بعدة سنوات تحديداً عام 1939 انتجت شركة كولومبيا الامريكية فيلماً يغطى هذه الحادثة العسكرية الهامة، و كان اسم الفيلم  The Spy in Black ، لاحقاً عُرض الفيلم فى مصر عام1940  تحت اسم :الجاسوس الغامض.

الملاحظات العابرة
-       كالعادة تتحفنا السيدة مارجريت، مصورة مجلة لايف Life الامريكية بصورها، .. والسيدة الامريكية كإمرأة مُستقلة الارادة وقتها، تغادرها بلادها اثناء الحرب لتغطى من مصر بالكاميرة، لتغطى الكثير من احوال مصر "  ست امريكية شغالة مصوراتية اكيد وقتها ستات مصر كانو يشوفوا هذا التصرف على انه تصرف تحررى لامؤاخذة، و لا يليق بالستات  "  
-       كتبت المُصورة توضح ان هذه الصورة التقطتها فى ميدان الاسماعيلية عام 1940، ولم تُحدد هل هو ميدان الاسماعيلية فى مصر الجديدة أم ميدان الاسماعيلية" التحرير حالياً" ... فى الحقيقة بقى لما نبحلق شوية فى الصورة، ممكن نقول ان الصورة كانت جنب السور اللى موجود فى شارع الهرم على الشمال و انت رايح ناحية ميدان الرماية
-       سوف نلاحظ ان حائط السور ممتلء ببوسترات و افيشات الافلام السينمائية التى كانت تعرض وقتها  للمصريين، رغم ظروف الحرب .. حَد فِهم حاجة كده؟
-       الرَجُلين على اليسار وقفاَ على حافة الرصيف وليسوا بنهر الطريق، يرتدوا جلابيب بيضاء، ينظران بتركيز و إنتباه للمصورة، ..واضح طبعاً أن صحتهم كانت كويسة و زى الفل
-       بينما على يمين الصورة يظهر هذا العربجى المسكين يجر حِماره، الذى بدوره كـ حِمار يجُر عربتهُ التى بدورها كـ عربة تحمل الصبى على ظهرها، الذى بدوره كــ صبى يجلس فوق العربة،... و طبعا واضح صحتهم الاربعة موش قد كده، مع انى زعلان حبتين من العربجى لانه طلع بعربيته فوق الرصيف و بوظ النظام
-       كالعادة فى هذه الازمنة سترى ان الطريق نظيفاً و مُنظماً و سترى أنَ الرصيف سليماً معافى، فى دلالة أن هذا الزمن كان ....... كان انضف مننا بكتير

عمــــر المصـــــــرى


30950





السبت، 18 فبراير، 2012

_109_ إعلان غريب جداً .. على بيت قديم جداً



-       الصورة أُخذت صيف عام 1940 فى القاهرة ، المصورة السيدة/ مارجريت بوركى من مجلة لايفLife الامريكية، مغامرة لافتة للنظر فهى لإمرأة غربية فى قاهرة المُعز _ المغامرة فى حد ذاتها متعة
-       ستة رجال" أحدهما يُطل برأسه علينا" يجلسون على المقهى "القهوة البلدى" ينظرون بشغف و اهتمام الى السيدة صاحبة الكاميرة وهى تلتقط لهم الصورة _ واضح إن قعدة القهوة إدمان قديم
-       هناك سيدة مصرية فى زى محتشم، تمشى فى الشارع بينما يحف بالطريق رصيف قد يكون قديم لكنه يبدوا مع شارعه نظيف بقدر معقول مقارنةً بزمننا الان _ الاحتشام موجود عند ستات بلدنا قبل ان تفرض بلاد نجد و افغانستان ثقافتها بالعافية علينا
-       البيت القديم رغم تبسط الحال إلاَ أنهُ نُقشت واجهته بنقوش بسيطة و قد طليت واجهة الطابق الاول بطلاء أبيض_ حتى الاحياء الشعبية كانت فيها لمسة ذوق
-       توجد أطلال هدم لبناء قديم بجوار المقهى، وقد تم إحاطتها بأحجار كبيرة حتى لا تنزلق الاطلال الى الطريق_ ده سلوك محترم لا ينتظر تعليمات البلدية و تهديدات الغرامة
-       فتاتين فى سن صغيرة، إحداهما تحمل إناء لنقل الماء" صفيحة ماء" بينما رفيقتها تشاركها النظر الينا، "طفولة مضطهدة فى سن مُبكر"
-       Germany For Holidays
-       أكثر مل لفت نظر فى هذه الصورةن هذا الاعلان الذى يبدوا غريباً على كل مكونات الصورة من اشخاص  بحياتهم الاجتماعية البسيطة، فكيف لكل هولاء الرجال الطيبين الفقراء الذين بالطبع لا يعرفون اللغة الانجليزية التى كُتبت بها اللوحة الاعلانية ، كيف لهم أن يخططوا لقضاء إجازتهم السنوية فى بلاد الالمان رغم ان الحرب العالمية الثانية قد اندلعت منذ عام مضى؟ طبعا موش مصدق ان صاحب الاعلان غبىّى للدرحة دى، أكيد زباينه بيعدوا من الشارع ده.
-       الصورة رغم كل المفارقات المتباينة لكنها تمتلء بعناصر جاذبية كثيرة، يبدوا أن الزمن القديم ما زال يجبرنا على احترامه ..... و حُبه.

عمــــر المصـــــــرى


30640





 

_108_ الفيضان آخر جَمال .. فى الواقع و الخيال




تلك أيام خَلتْ، تاركة لنا صورة قديمة  التقطها مُصور مُجتهد فى ازمنة لم يكن سهلاً أو متاحاً أن تحوز على كاميرة  خصوصا إن كنت رجلاً فقيراَ مثل هذا الرجل الذى يمتطى ناقته او جَملهُ فى الصورة، فظهر للعيان انه مهموماً بمشاهدة و حصار مياه الفيضان  الذى أحاط باكواخ الفقراء، فهدم منها ماَ هدمْ، أو اكتفى بحصارها و عَزلهَا عن بعضها بِنَاسهَا و حَيوَاتهم البسيطة المكدودة ... فكان جمال الواقع فقط فى الصورة، انها مجرد ذكرى أمامناَ الان
و كذا،  هذا فنان رسم لنا ما شاهدته عيونه وقتها، فإستعان بقدرة أنامله الماهرة، و الوان فرشاته المُبهجة فنقل لنا بؤس الواقع و تأذى الخلائق من الفيضان، فحّول كل هذا الى لوحة فنية ، تمنح عيوننا متعة مشاهدة ما حدث لكن بشكل آخر، فلم نشعر بالالام او معاناة الذين عايشوا و عانوا الحدث وقتها.

و يبقى السئوال الذى يطرح نفسه بحُسن نية، هل الفن هو تحويل صعوبة و معاناة عيش الواقع الى رؤية اخرى جميلة و مُحببة و خيالية؟. اَم أن الفن هو ترجمة وجهة نظر الفنان كيفما رأت عيونه الواقع.... فتكفلت أنامله فــرسمتهُ جميلاَ !؟

(عموماً فى الحالتين ، ممكن جداً أنك تعيش الماضى فى خيالك لانك مكنتش وَاعىّ لايامه، او أصلا معشتهوش، تحبه أو فقط تاخده عِبرة، أو ممكن يِذكَرك بنفسُه عشان متنسهوش لانه أكيد مهم، مهم لانه فيه ناس زينا بالظبط عاشوا الموقف ده فعلاً)
عمــــر المصـــــــرى


30550


الخميس، 16 فبراير، 2012

_ 107 _ أبو الَهُول ... يُودِعْ القرن التاسع عَشر



 بينما كان القرن التاسع عشر يُلملم أوراقه التى إمتلئت بالكثير من الاحداث الهامة و المهمة و المؤثرة، و أصبح على مشارف الانحسار و الرحيل، و قبل ان تفتح الصفحة الاولى من كتاب القرن العشرين الذى سوف يملئه البشر لاحقاً بأحداث دموية و حربيين عالميتين ، التقطت هاتين الصورتين لــ أبو الهول بين عامى 1880 و 1899 و بينهما مَرَ 19 عاما ، و سنلمح فى الصورتين الفرق بينهما
يعنى فى 19 سنة، تم بحمد الله الكشف عن الرِجل" بكسر الراء" اليمين للتمثال و حضور رَجُلين " بفتح الراء" و جمليين " جمع جَمل" و مصور جديد من زاوية تصوير مختلفة، عشان الصورة الاقدم فيها رَاجل واحد،... و الصورة الاحدث انضم إلى الراجل الاولانى  راجلين تانيين، وبقوا تلت رجاله و جملين و مصور و تمثال ..وأنا وانت

نتكلم جد شوية بقى:
أبو الهول أو سفنكس معني الاسم " الإله حور"  إله الشمس عند قٌدماء المصريين ، هو تمثال لمخلوق أسطوري بجسم أسد " القوة " ورأس إنسان " الحكمة" و يقع على هضبة الجيزة على الضفة الغربية من النيل في الجيزة، مصر. وهو أقدم المنحوتات الضخمة المعروفة, يبلغ طوله 73.5 م, وعرضه 6 م, وارتفاعه 20.22م.  بناه المصريون القدماء من المملكة القديمة في عهد الفرعون خفرع (2558-2532 قبل الميلاد).
بما يعنى أنه وقت التقاط هذه الصورة كان قد مَرَ تقريباً أكثر من 4412 عاماً علىَ نحت هذا التمثال العظيم  من 2532 ق م ... إلى 1880 ب م
يعنى الملك : خفرع حكم مصر لمدة 26 سنة و ترك لنا تمثال ابو الهول،.... و الهرم الثانى بإسمه، ... و شعور بالفخار
و المَدعوُ : حسنى مبارك حكم مصر 30 سنة وترك لناَ الفِلول، ... و الفساد،... و الافساد،... و حكم العسكر،... و 526 منشأة بإسمه، .... و شعور بالقرف

 ملاحظة: يتجه التمثال نحو الشرق وكان لدى التمثال أنف طويل ومع الاحتلال الفرنسي في مصر حاولوا تحطيم هذا التمثال بمدفع فلم يستطيعوا سوى تحطيم الأنف فقط


تحياتى .. ونلتقى فى خروشة جديدة .....  بإذن الله
عمــــر المصـــــــرى


30200






إجمالي مرات مشاهدة الصفحة