الثلاثاء، 21 فبراير، 2012

_ 111 _ بتاع الفول سنة 1911


اليوم صورتان جديدتان، يعودا إلى تاريخ 1911، فى مكانين مختلفين و توقيت  مختلف و اشخاص و شخوص مختلفة ، غالباً يسألنى الكثير من الاصدقاء عن مصدرى لهذه الصور القديمة العتيقة التى انشرها، و دائماً أرى أن الاجابة ليست لهاَ آى اهمية،... المهم نشاهد الصورتين ثم نعود لسرد الملاحظة العابرة
الصورة الاولى
-       البائع يتحدث بودْ الى زبون يبتسم للبائع برضى .. يظهر الواد مبسوط لانه ضرب طبق فول محترم و ظبط دماغه ببصلة
-       وقفت سيدة على يسار البائع وهى تنتظر دورها، وقد التفت فى ملبس شعبى بسيط و محتشم ..  ايوا صح، بس رجليها حافية ليه
-       تجلس إمراة اخرى على الارض و تحمل على رأسها صينية قد تكون تحمل داخلها شيئاً ترتزق منه ببيعه للعامة ... افتكرت انها قاعدة بتعمل حاجة تانية
-       البائع يضع فوق راسه طاقية و فوق الطاقية فَرشة قماش"حاواية" ليحمل كل ادواته أثناء تنقله بها، سعياً وراء رزقه
-       طاولة البيع و إناء الفول و باقى الاطعمة و كذلك الطاولة كل هذا وضع على قفص من الجريد على شكل اسطوانة... ايوا صح و الراجل حاطط كمان فوطة قماش لزوم التنضيف و يمكن بيخزن العيش جوا قفص الجريد
-       المشهد برمته  كان بالنهار على طريق زراعى و خلفهم تُرعة و على يمين الصورة شجرة  ضخمة ... ايوا واضح..موش معقول يعنى هيقف يبيع فول قدام القصر بتاع الباشا .. الفول للناس الغلابة موش للبشوات
-       جميع مِنْ بالصورة أجسامهم قوية و متناسقة
الصورة الثانية
-       تتشابه بعض مكونات الصورة مع سابقتها، يضاف انها فى مكان مُغلق ... يمكن يكون دكانة مثلا او جنب سور الجامع
-       يتحدث البائع الى زبون على يساره يهمُ بقضم قطعة خبز.... ايوا شكل الزبون مستطعم العيش او كان جعان اوى المسكين
-       الجالسان على الارض، تستغرب انهما فرشا طعامهما على الارض و حاولت قدر جهدى ان أتيقن إن كان تحتهما بُسطت اى فرش قماشية او حصير، فلم أتأكد
-       الصبى الجالس على اليسار يقضم خبزه ، يبدوأ انه ينتظر الفول أو انه قضى على الفول و يقضم خبزه من الوضع مرتكزاً ... الارتكاز على مرفق وضع كسل او راحة يستنتج منه انه أكل بالفعل و شبع، يرتاح الجسم و يسترخى بعد ان ينال ما ينقصه
-       الرجل الجالس على يمين الصورة يمسك بيمينه بصحن يبدوا فارغاً، بينما فى يده الاخرى أمسك بإناء الماء، يفهم من وضعه انه لم يأكل بعد، ففى جلسته ترقب و انتظار و تحفز، ينتصب الجسم عندما يتأهب لشىء قادم ... و الفول قادم لا محالة
-       جميع مِنْ بالصورة أجسامهم قوية و متناسقة 

عمــــر المصـــــــرى

31100


إجمالي مرات مشاهدة الصفحة