السبت، 18 فبراير، 2012

_109_ إعلان غريب جداً .. على بيت قديم جداً



-       الصورة أُخذت صيف عام 1940 فى القاهرة ، المصورة السيدة/ مارجريت بوركى من مجلة لايفLife الامريكية، مغامرة لافتة للنظر فهى لإمرأة غربية فى قاهرة المُعز _ المغامرة فى حد ذاتها متعة
-       ستة رجال" أحدهما يُطل برأسه علينا" يجلسون على المقهى "القهوة البلدى" ينظرون بشغف و اهتمام الى السيدة صاحبة الكاميرة وهى تلتقط لهم الصورة _ واضح إن قعدة القهوة إدمان قديم
-       هناك سيدة مصرية فى زى محتشم، تمشى فى الشارع بينما يحف بالطريق رصيف قد يكون قديم لكنه يبدوا مع شارعه نظيف بقدر معقول مقارنةً بزمننا الان _ الاحتشام موجود عند ستات بلدنا قبل ان تفرض بلاد نجد و افغانستان ثقافتها بالعافية علينا
-       البيت القديم رغم تبسط الحال إلاَ أنهُ نُقشت واجهته بنقوش بسيطة و قد طليت واجهة الطابق الاول بطلاء أبيض_ حتى الاحياء الشعبية كانت فيها لمسة ذوق
-       توجد أطلال هدم لبناء قديم بجوار المقهى، وقد تم إحاطتها بأحجار كبيرة حتى لا تنزلق الاطلال الى الطريق_ ده سلوك محترم لا ينتظر تعليمات البلدية و تهديدات الغرامة
-       فتاتين فى سن صغيرة، إحداهما تحمل إناء لنقل الماء" صفيحة ماء" بينما رفيقتها تشاركها النظر الينا، "طفولة مضطهدة فى سن مُبكر"
-       Germany For Holidays
-       أكثر مل لفت نظر فى هذه الصورةن هذا الاعلان الذى يبدوا غريباً على كل مكونات الصورة من اشخاص  بحياتهم الاجتماعية البسيطة، فكيف لكل هولاء الرجال الطيبين الفقراء الذين بالطبع لا يعرفون اللغة الانجليزية التى كُتبت بها اللوحة الاعلانية ، كيف لهم أن يخططوا لقضاء إجازتهم السنوية فى بلاد الالمان رغم ان الحرب العالمية الثانية قد اندلعت منذ عام مضى؟ طبعا موش مصدق ان صاحب الاعلان غبىّى للدرحة دى، أكيد زباينه بيعدوا من الشارع ده.
-       الصورة رغم كل المفارقات المتباينة لكنها تمتلء بعناصر جاذبية كثيرة، يبدوا أن الزمن القديم ما زال يجبرنا على احترامه ..... و حُبه.

عمــــر المصـــــــرى


30640





 

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة