الثلاثاء، 4 يونيو، 2013

_157_ حكاية سَد أسوان ..... منذ عام 1899




بما أنناَ الان على المَحكْ ... أعنى بعد بدء تحويل مجرى النيل الازرق " يغذى النيل بأكثر من 80% من الماء العذب" و ينبع من هضاب اثيوبيا ... وبعد تحويل المجرى منذ ايام تمهيداً لانشاء السد المزمع تسميته " سد النهضة" و كأن  كلمة "النهضة" صارت مترادفة فى مصر لمعانى القلق... و السرقة ... و التهديد .. و الفشل .. وخيبة الامل .... و المأمأه .

فليس أغلى ولا أهم من ماء النيل الينا كشعب مصر  ... فى بلد ضارب بوجوده منذ الالاف السنيين ... و تلازم هذا الوجود منذ بدء الخليقة بوجود النيل .... فبدونه ما كانت الحياة حياة ... ولا الحضارة حضارة

إنتبه حكام مصر فى نهاية القرن التاسع عشر الى اهمية القيام بعمل هندسى يُقلل من مخاطر الفيضان و يسمح بتوسيع رقعة ارض الزراعة و ايضا أهمية توفر ماء النيل طوال أطول فترة ممكنة خلال شهور السنة خصوصا فى الشتاء الذى ينعدم تدفق الماء من افريقيا الينا .. و ايضا لتوفير قدر مناسب من الماء تستطيع قناطر محمد على فى شمال القاهرة ان تستفيد من تخزينة او توزيعه على بلاد  الدلتا الخصيبة ... لذلك تم بناء سدين ... الاول سد اسوان أو خزان أسوان فى عهد  الخديوى عباس حلمي الثاني ... و الثانى هو السد العالى الذى اكتمل انشاءه فى نهاية الستينيات " و ماَ أدراك ماَ الستينيات "  .. وكان ذلك فى  عهد   الزعيم خالد الذكر .... جمال عبدالناصر ... 

أهمية السدود كبيرة جداً و مؤثرة فى حياة و معيشة الشعوب .. بعد إنشاءها تتعاظم قيمتها و مكانتها .. و عند تعرضنا كشعب مصر لاخطار الجفاف او انحسار الماء من الجنوب تبرّز عظمة تلك  السدود ... فى مَدّنا بالماء و الحياة... 

و اليوم نعرض ما توفر من معلومات و صور نادرة عن السد الأول ... سد أسوان او خزان أسوان .. على أن نحاول قريباً نشر خروشة أخرى عن السد الثانى  "السد العالى"



خزان أسوان أو سد أسوان وهو يختلف عن السد العالي، و قد بدأ العمل على انشاءه في مدينة أسوان في جنوب مصر في الفترة ما بين 1899 و 1906. 

وضع حجر أساسه الخديوى عباس حلمي الثاني واُفتتح قي عهده ويبعد 946 كم عن قناطر الدلتا "القناطر الخيرية" وتم تعليته عام 1912 ثم التعلية الثانية 1926 ليقوم بحجز المياه أثناء الفيضانات حيث يتم تصريف المياه بالكميات اللازمة للري خلال فترة التحاريق.

ويبلغ طول الخزان 2141 م وعرضه 9 أمتار به 180 بوابة وهو مبنى من حجر الجرانيت المتوافر بالمنطقة وتم استغلال المياه المندفعة إليه لعمل محطتين للكهرباء هما محطة توليد أسوان الأولى و محطة توليد أسوان الثانية. مع طريق يربط بين ضفتي النيل الشرقية والغربية.




















 

و هنا إفتتاح الجزء الاساسى من السَد رسمياً فى حفل كبير بتاريخ 10 ديسمبر 1902   







و هنا صور بالقمر الصناعى توضح مكان و حجم و موقع  سَد أسوان ... ثم السد الاضخم و الاعظم السَد العالى











صفحتى على الفيسبوك

حسابى على تويتر

 
78650
































إجمالي مرات مشاهدة الصفحة